الرئيسية / نبيلة الوليدي

نبيلة الوليدي

روائية ، كاتبة مقال ، مدربة تنمية بشرية ، مرشدة أسرية.

قوة الذكاء اللفظي

قوة الذكاء اللفظي

كثيرا ما نقرأ أو نسمع عن قوة التفكير , ومدى تأثيره في صياغة نوعية حياة الإنسان ؛ وطالما تلقينا تحذيرات من الخبراء المعنيون , تنبهنا لخطورة الغرق في التفكير السلبي , ويتم حثنا على الدوام إلى توجيه دفة تفكيرنا نحو الإيجابية , والنظر إلى الحياة والذات بمنظور جديد أكثر إشراقا وفعالية ! الذكاء اللفظي وثمة …

أكمل القراءة »

التحرر من دائرة الاهتمام

التحرر من دائرة الاهتمام !

يعيش معظم الناس مقيدين وسط دائرة من الهموم والمشاكل , تتسع يوما بعد يوم ؛ حتى تلتهم سكينة نفوسهم وتبدد هدوء بالهم , وهي تتضخم بشكل مروع في بعض الأحايين حتى يغدو القلق قرين نبض القلب , ثم تجدهم _ دون أن يشعروا_ يفقدون كل شعور بالراحة والمتعة ؛ حينها …

أكمل القراءة »

التنافس ..سقوط أخلاقي مروع !

التنافس الغير شريف

يعمد الكثير من الأباء والمربين إلى غرس سلوك التنافس في نفوس الأبناء ؛ بغية تحفيزهم لمزيد من التحصيل العلمي , ودفعهم نحو التقدم في مجالات الحياة المختلفة , وذلك بحثهم على التميز والبروز على أقرانهم والتفوق عليهم بصور شتى.. ويحتجون في تبرير مسلكهم هذا على أن التنافس قيمة تربوية , …

أكمل القراءة »

الشخصية المتضخمة الذات

الشخصية المتضخمة الذات

مصطلح تضخم الذات يعتبر مصطلحا حديثا نوعا ما ؛ وهو وصف دقيق  للشخصية التي تغلب عليها الأنا , وتسعى لتحجيم الآخر وتقليص نفوذه  وسلبه إرادته من أجل فرض سيطرتها عليه وتسييره كيفما تشاء , وهذا نمط من البشر موجود منذ الأزل وضرره على من يحيط به قد يصل إلى درجة ممارسة العنف الشديد …

أكمل القراءة »

كيف نحقق السعادة في حياتنا ؟ الجزء الثالث

كيف نحقق السعادة في حياتنا ؟ الجزء الثالث

جميعنا نعلم بأن الرب العظيم قد خلق الكون قائما على سنن عدة , منها سنة الابتلاء ؛ فقال سبحانه وتعالى :
" الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا " ؟!
وفقد الشعور بالسعادة هو لون من ألوان هذا الابتلاء المقرر علينا في هذه الدنيا ؛ غير أنه جل وعلا قد وضع لنا قانونا نكتشف من خلاله مصدر الابتلاءات التي تصيبنا في حياتنا الدنيوية وهو قانون السبب والنتيجة , ولهذا يدرك الجميع بأن لفقد السعادة مسببات إن تجنبها الإنسان فسوف تكون النتيجة هي تحصيله للسعادة , وهي مسببات عدة علمها من علمها وجهلها من جهلها , ولسوف أورد أصنافا هامة منها في هذه المقالة  ؛ لأننا حين نضع يدنا على أسباب فقد الشعور بالسعادة فإننا نكون قد قطعنا شوطا كبيرا في طريق تحصيلها وبثها في قلوبنا , وملأ نفوسنا بعبيرها الأخاذ !

أكمل القراءة »

كيف نحقق السعادة في حياتنا ؟ الجزء الثاني

كيف نحقق السعادة الجزء الثاني

من الملاحظ أن الناس يتباينون في مستوى إحساسهم بـ السعادة ؛ لأجل ذلك قد نرى إنسانا سعيدا من الأعماق غير أن هدوءه الظاهري وسكون جوارحه , وقلة انفعاله يجعلنا نعتقد بأنه شخص غير سعيد في حياته ! وبالمقابل كثيرا ما نلتقي بأشخاص يظهرون السرور , ويتصرفون بمرح ويكثرون الضحك فنحكم للوهلة الأولى بأنهم سعداء ؛ بينما …

أكمل القراءة »